الرئيسية / اقتصاد / إقتصاد الوطني / هذه حقيقة تراجع أسعار السيارات في الجزائر

هذه حقيقة تراجع أسعار السيارات في الجزائر

 

حمى كبيرة أصابت سوق السيارات الجديدة منها والقديمة وأخبار إنهيار الأسعار تنتشر بسرعة البرق قبل أن يظهر العكس… فما حقيقة سوق السيارات بعد أسابيع من إنطلاق حملة “خليها تصدي”؟

بداية هذه الحمى كانت ببيان من وزارة الصناعة كشفت فيه عن سعر كل سيارة مركبة في الجزائر عند خروجها من المصنع. وبعبارة أخرى وزارة الصناعة طلبت من وكلاء تركيب السيارات تزويدها بسعر إنتاج كل سيارة وتحصلت على ذلك. لكن الوزارة لا تملك سلطة فرض أسعار معينة عند البيع، مثلما إضطرت الوزارة لتوضيحه عندما تحولت تلك الأسعار التي نشرتها إلى أسعار السوق عند الرأي العام الوطني.

ومع ذلك كان بيان الوزارة كافيا لتنطلق حملة لمقاطعة شراء السيارات القديمة والجديدة عبر شبكات التواصل الاجتماعي. ومن الصعب تحديد هوية أصحاب المبادرة، لكن تأثيرها ظهر بشكل كبير في أسواق السيارات القديمة أين أضحى بيع سيارة أمرا شبه مستحيل. الأصداء القادمة من الأسواق أشارت إلى تراجع الأسعار بأكثر من 40 مليون في الأيام الأولى للحملة، لكن المشرف على الموقع الالكتروني “المجلة الشهرية للسيارات” وممثل مجلة “آرغيس” (argus) الفرنسية المتخصصة في تحديد أسعار مرجعية للسيارات المستعملة، مراد سعدي يعتبر الأسعار ما زالت على حالها وكل ما في الأمر أن “البائعين لم يعد بإمكانهم بيع سياراتهم وهم مع ذلك متمسكون بموقفهم في إنتظار الجديد”.

ولا يتوقع مراد سعدي في حديثه مع tsa  عربي سقوطا فعليا للأسعار في الظرف الحالي، لكنه يعتبر في المقابل “الحملة التي إنطلقت في شبكات التواصل الاجتماعي مؤشر على بداية وعي المواطن بضرورة فرض شروط معينة عند شراء أي منتوج ولا سيما عندما يتعلق الأمر بشراء سيارة” فالجزائريون، يضيف مراد سعدي “ظلوا لسنوات طويلة غير مبالين بنوعية عقد الضمان الخاص بسياراتهم ولا آجال تسليم السيارة أو مدى توفر قطع الغيار…”

إرتفاع أسعار السيارات المركبة محليا.. نتيجة طبيعية

مجمع “global groupe” الذي يركب سيارة “كيا” في الجزائر أعلن أمس أن المجلس الوطني للاستثمار وافق على إعفاء سيارات هذه العلامة من الضريبة على القيمة المضافة.

وجاءت موافقة المجلس الوطني للاستثمار حسب بيان المجمع، بتاريخ 19 مارس 2018 ما يعني أن “أسعار جديدة ستطبق على سيارات “كيا” بداية من الثامن أفريل الجاري” يضيف البيان. كما أعلن مجمع “غوبال غروب” (GLOBAL GROUPE) أنه جمد بيع سياراته بمجرد تلقي موافقة مجلس الاستثمار على الإعفاء من الضريبة على القيمة المضافة “قصد تمكين كل الزبائن من الاستفادة من تخفيض الأسعار”. وجاء في البيان أيضا أن هذا الأمر كان مقررا منذ فترة وأنه كان ينتظر موافقة مجلس الاستثمار فقط.

الملاحظ إذن أن الجديد عند “كيا” هو إستفادته من الإعفاءات الضريبية المقررة لفائدة وكلاء تركيب السيارات، علما أن “كيا” تأخرت موافقة الحكومة على إعتمادها لتركيب السيارات في الجزائر رغم إنطلاق نشاطها.

وهنا يشرح مراد سعدي أن “صناعة السعر تخضع لعدة عوامل، منها أن نموذ “skd” (تركيب أجزاء مستوردة بنسبة كلية) المعتمد من قبل السلطات لإطلاق صناعة السيارات في بلادنا يؤدي إلى تكاليف إضافية وبالتالي إرتفاع الأسعار” بالاضافة إلى السقوط الحر للعملة الوطنية منذ عدة أشهر ثم يأتي العامل الأساسي المتمثل في إرتفاع الطلب مقارنة بالعرض. فأكبر حصيلة سجلتها سوق السيارات في الجزائر كانت سنة 2014 ببيع 400 ألف سيارة بينما لم يتجاوز عدد السيارات المركبة السنة الماضية 120 ألف وحدة.

الضغط على الوكلاء في إنتظار الحل الدائم

من أجل تصحيح الوضعية الحالية لسوق السيارات لجأت الحكومة إلى طريقة الضغط على وكلاء السيارات خاصة وأن فاتورة الواردات لم تتغير كثيرا. وهو الرهان الأساسي الذي أرادت الحكومة كسبه من خلال غلق باب الاستيراد وحث الوكلاء على التركيب محليا وتطوير صناعة السيارات تدريجيا.

ويقول مراد سعدي “يجب أولا أن يكسب الوكلاء معركة نسبة الادماج (إدماج الصناعة المحلية في السيارات المركبة في الجزائر). صناعة السيارات مازالت في “مرحلتها الجنينية” وأقدم مصنع هو رونو، عمره لا يتجاوز أربع سنوات. وحتى تنزل الأسعار يجب على الأقل أن تصل نسبة الادماج إلى 50 في المائة”. ومع ذلك يعتبر ممثل “argus” في الجزائر الأسعار المطبقة من قبل الوكلاء “جد مرتفعة”.

وهل هناك سعر مرجعي argus خاص بالسوق الجزائرية حاليا؟ يقول مراد سعدي أن مجلة “آرغيس” متوجهة أكثر للمحترفين و”نحن نتلقى يوما بعد يوم المزيد من الطلبات سواء من الأفراد أو من المهنيين لتزويدهم بسعر مرجعي لسيارة ما. وهذا يعني أن مثل هذه الأداة لضبط السوق كانت منتظرة في السوق الوطنية”.

شاهد أيضاً

فيديو .. إنطلاق أول عملية لتصدير المنتوجات الفلاحية من مطار قمار بالوادي

انطلقت عبر مطار قمار في ولاية الوادي أول تجربة لتصدير المنتوجات الفلاحية، حيث ينتظر أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE